الإدمان وأثره على الفرد والمجتمع

0
42

الإدمان وأثره على الفرد والمجتمع

كتب / احمد ابو اسلام

العناصر
1)المقدمة
2)تكريم الله لبني آدم من أعظم النعم
3) أضرار المخدرات والمسكرات الدنيوية والأخروية
4)مخالفة السكر لهذه الفطرة
5)أسباب انتشار هذا الوباء
المقدمة
______
الحمد لله، أحلَّ لنا الطيباتِ وحرَّم علينا الخبائث، نحمده سبحانه ونشكره، ونتوب إليه ونستغفره، ونشهَد أن لا إلهَ إلا الله وحدَه لا شريكَ له، ونشهَد أنَّ محمَّدًا عبدُه ورسوله، صلَّى الله و بارك عليه وعلى جميع الآل والأصحاب، وسلّم تسليمًا كثيرًا.
أما بعد:
تكريم الله لبني آدم من أعظم النعم
_____________________
أيُّها المؤمنون: نِعَمُ اللهِ لا تعدُّ ولا تحصى، وأعظمها تكريمُ بني آدم، حيث قال الله تعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً} [الإسراء:70],وأعظمُ تكريمٍ لنا هذا العقلُ الرشيدُ الذي به نُميِّزُ بين الخير والشَّر، والضار والنافع، قال الإمامُ القرطبيُّ رحمه الله: “التفضيلُ إنما كان بالعقلِ الذي هو عُمدةُ التكليفِ”.
العقل يا عقلاء: جوهرةٌ ثمينةٌ، يحوطُها العقلاءُ بالرعاية والحماية؛ اعترافا بفضله، وخوفا من ضياعه وفقده. ومع ذلك فقد أبى بعضُ التائهينَ إلاَّ الانحطاطَ إلى درَكِ الذلَّة , والانحدارَ إلى المهانة والقِلَّةِ، فوضعوا العقلَ تحت أقدامِهم ، واتَّبعوا شهواتِهم، وأعموا أبصارَهم, فأزالوا عقولَهم ، في كأس خمر، أو جُرعة مخدِّر، أو استنشاق مُسكر ومفتِّرٍ، فانسلخوا من عالم الإنسانية، ولبسوا ثوبَ الإجرام والبهيمية .!
أيُّها المسلمون:آفةُ مجتمعات اليوم هي الْمُسكِراتُ والمخدِّرات،أمُّ الخبائث,وأصلُ الشُّرور والمصائب،شتَّتِ الأسَر، وهتكتِ الأعراض،وسبَّبت السَّرقات، وجرَّأت على القتل وأدَّت إلى الانتحار، نسيَ السكرانُ والْمُخدَّرُ ربَّه، فَظَلَمَ نفْسْه، ومزَّق حياءه ، وأيتم أطفاله ، وأرمل زوجته وفضحَ أهله ، عربد ولهى , وطغى ولغا.
يا مؤمنون :لقد أجمعَ على ذمِّها العقلاءُ ، وترفَّع عنها النُّبلاءُ ،قال سيدناعثمان رضي الله عنه: عُثْمَانَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: ” اجْتَنِبُوا الْخَمْرَ فَإِنَّهَا أُمُّ الْخَبَائِثِ، إِنَّهُ كَانَ رَجُلٌ مِمَّنْ خَلَا قَبْلَكُمْ تَعَبَّدَ، فَعَلِقَتْهُ امْرَأَةٌ غَوِيَّةٌ، فَأَرْسَلَتْ إِلَيْهِ جَارِيَتَهَا، فَقَالَتْ لَهُ: إِنَّا نَدْعُوكَ لِلشَّهَادَةِ، فَانْطَلَقَ مَعَ جَارِيَتِهَا فَطَفِقَتْ كُلَّمَا دَخَلَ بَابًا أَغْلَقَتْهُ دُونَهُ، حَتَّى أَفْضَى إِلَى امْرَأَةٍ وَضِيئَةٍ عِنْدَهَا غُلَامٌ وَبَاطِيَةُ خَمْرٍ، فَقَالَتْ: إِنِّي وَاللَّهِ مَا دَعَوْتُكَ لِلشَّهَادَةِ، وَلَكِنْ دَعَوْتُكَ لِتَقَعَ عَلَيَّ، أَوْ تَشْرَبَ مِنْ هَذِهِ الْخَمْرَةِ كَأْسًا، أَوْ تَقْتُلَ هَذَا الْغُلَامَ، قَالَ: فَاسْقِينِي مِنْ هَذَا الْخَمْرِ كَأْسًا، فَسَقَتْهُ كَأْسًا، قَالَ: زِيدُونِي فَلَمْ يَرِمْ حَتَّى وَقَعَ عَلَيْهَا، وَقَتَلَ النَّفْسَ، فَاجْتَنِبُوا الْخَمْرَ، فَإِنَّهَا وَاللَّهِ لَا يَجْتَمِعُ الْإِيمَانُ، وَإِدْمَانُ الْخَمْرِ إِلَّا لَيُوشِكُ أَنْ يُخْرِجَ أَحَدُهُمَا صَاحِبَهُ “(سنن النسائي) قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} [المائدة:90-91] .. أبانَ الله تعالى مفاسدَ الخمر، وأنَّها رجسٌ ونجَس، وتوقع العداوةَ والبغضاء، وتصدُّ عن ذكر الله وعن الصلاة ، وأنَّها سببٌ لعدم الفلاح.
أضرار المخدرات والمسكرات الدنيوية والأخروية
____________________________
أيها المسلمون: إن للمسكرات والمخدرات مضاراً كثيرة، أثبتها الطب العصري، وأكدتها تجارب المجتمعات، وذكروا فيها أكثر من مائة وعشرين مضرة دينية ودنيوية، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: “إن الحشيشة حرام يحد متناولها كما يحد شارب الخمر، وهي أخبث من الخمر من جهة أنها تفسد العقل والمزاج، حتى يصير في الرجل تخنث ودياثه وغير ذلك من الفساد، وإنها تصد عن ذكر الله” انتهى كلامه رحمه الله.
ومن أعظم مضار المسكرات والمخدرات: أنها تفسد العقل والمزاج، وما قيمة المرء إذا فسد عقله ومزاجه؟! يتعاطى المسكرات والمخدرات، فيرتكب من الآثام والخطايا ما تضج منه الأرجاء، وما يندم عليه حين يصحو،ولقد روى القرطبي رحمه الله في تفسيره: أن أحد السكارى جعل يبول ويأخذ بوله بيديه ويغسل به وجهه وهو يقول: اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين.
قال الضحاك بن مزاحم -رحمه الله-لرجل: ما تصنع بالخمر؟ قال: يهضم طعامي، قال: أما إنه يهضم من دينك وعقلك أكثر.
وقال الحسن البصري رحمه الله: لو كان العقل يشترى لتغالى الناس في ثمنه، فالعجب ممن يشتري بماله ما يفسده.
والخمر المحرَّمةُ هي كلُّ ما خامرَ العقلَ مهما كان نوعُه وأيًّا كان اسمُه وجسمه وجنسه ، فقد قال رسولُ الله : ((كلُّ مسكرٍ خمرٌ، وكلُّ خمرٍ حرامٌ))(صحيح مسلم ) وقال : ((كلُّ شرابٍ أسكر فهو حرامٌ))(صحيح البخاري)، وقال : ((كلُّ مسكرٍ حرامٌ، إنَّ على الله عزَّ وجلَّ عهدًا لِمَنْ يشرب الْمُسكر أن يسقيَه من طينةِ الخبال))، قالوا: يا رسول الله، وما طينةُ الخبال؟ قال: ((عرقُ أهلِ النار)) أو: ((عصارةُ أهل النار)) (صحيح مسلم ) إنّها نصوصُ زجرٍ ووعيدٍ , وتخويفٍ وتهديد , يقفُ عند حدِّها من يعلَم أنَّه محاسَبٌ غدًا أمامَ الله العظيمِ المجيد. {ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ} [الأنفال:50 – 51].
عباد الله ، إنَّ رذيلة المخدِّرات والمسكرات آفةٌ خبيثةٌ، لم تفشُ في عصر من العصور كما فشت في عصرنا الحاضر، فهاهي وسائل الإعلام تطالعنا صباح مساء مُظهرةً جهودَ رجالِ الأمن ورجالِ الهيئات عارضةً كميَّاتٍ مخيفةٍ وعصاباتٍ ! الأمرُ الذي يجعلُنا في قلقٍ وخوفٍ من تلك السُّموم القاتلة.لأنَّ ضحاياها مع الأسف الشديد شبابٌ في سنِّ الزهور , فطلاب المرحلة الثانوية والجامعية هم أكثر الضحايا ! كما أعلن ذلك المسئولون !
عبادَ الله، والمخدِّراتُ بأنواعها شرٌّ ، فهي تفسدُ العقلَ، وتدمِّرُ الجسدَ، وتُذهبُ المالَ، وتقتُل الغيرةَ، فهي تشاركُ الخمر في الإسكار وتزيدُ عليه بكثرةِ الأضرار,
نتحدَّث عن المسكراتِ والمخدِّرات في وقتٍ ضجَّت بالشَّكوى فيه بيوتٌ واصطلى بنارها من عاشَهَا، فوالدٌ يشكي , وأمٌّ تبكي, وزوجةٌ حيرى ,وأولادٌ تائهون في ضيعةٍ كُبرى، ومن عوفي فليحمدِ المولى.
قصة وعبرة
________
حدَّث أحدُ الضحايا المجروحين فقال :كنت مع إخواني نعيشُ مع أبي وأمي، في سعادة وهناء، أبي كان موظفًا، وذو خلق وأدب، أمي عاقلةٌ وحنونةٌ ، كان جوُّ البيت سعيدًا، لكن جاء كابوسٌ مخيفٌ حلَّ ببيتِنا وقلبها رأسًا على عقب، شيءٌ لا يصدقه العقل، أبي صاحبُ الابتسامة انقلب إلى وحشٍ كاسر، لا يعرف إلا الضَّربَ والصُّراخَ، وأمي كانت أوَّلَ ضحاياه يسبُّها ويضربُها، وهي صابرةٌ ترجو أن يرجعَ إلى صوابه، نظرنا في حال أبي: لماذا تغير هكذا ؟! فإذا هي المخدرات،قاتل الله المخدرات،
وهكذا ضاع أبي وفُصل من وظيفته، وتراكمت الديونُ علينا، باعت أمي المسكينةُ كلَّ مجوهراتِها، ولكن بعد أنْ تمكَّن السُّمُ القاتل من أبي، دخل علينا مرةً وهو في حالةِ سُكْرً وهَيَاجٍ يصرخُ : أعطوني مالاً، أعطوني مالاً, قالت أمي: لا يوجد عندنا مال والبيت كما ترى، فاتق الله في نفسك ستُهلِكُ بدنَكَ بالحرام ، اتق الله في أولادك، فقال: أنا لا أعرف بيتًا ولا أولادًا أُريد مالاً، واشتدَّ النِّقاشُ والصُّراخُ، فاستلَّ أبي سكينًا وطعنَ بِها أمي الحنون، فتخبَّطت في دمائِها ميتةً ، أيُّ ذنبٍ جنتُه أمي ؟! والدي أُحيلَ إلى السِّجن، وأختاي الصغيرتان إلى دار أيتام ، وأنا وأخي في دار أيتام أخرى،
رحماك ربي, ، وإنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم عافنا مما ابتليتَ به بعضُ التائهين ،
بارك الله لي ولكم في القرآنِ العظيمِ، ونفعني وإياكم بما فيه من الآياتِ والذكرِ .
فيا عباد الله، إنَّ الله توعَّدَ متعاطي الخمورَ والمخدراتِ عقوباتٍ دنيويةٍ وأخرويةٍ، أشدها اللعنُ والطردُ من رحمةِ اللهِ، فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: سمعتُ رسولَ الله يقولُ: ((أتاني جبريلُ فقال: يا محمدُ، إنّ اللهَ عز وجل لعنَ الخمرَ وعاصرَها ومعتصرَها وشاربَها وحاملَها والمحمولةَ إليه وبائعَها ومُبتاعَها وساقيها ومُستقيَها))،
وقال : ((من شرب الخمر في الدنيا، ثم لم يتب منها، حُرِمَها في الآخرة))
وعن عبدِ الله بنِ عمروٍ رضي الله عنهما قال: قال رسولُ اللهِ : ((من شربِ الخمرَ وسكِرَ لم تقبلْ له صلاةٌ أربعينَ صباحًا، وإنْ ماتَ دَخَلَ النارَ، فإن تابَ, تابَ اللهُ عليه))
مخالفة السكر للفطرة
_____________
أيها الناس! إن أمةً لا تحافظ على عقول بنيها لهي أمة ضائعة، ماذا فعل السكر بأهل الجاهلية؟ هل أعاد لهم مجداً تليداً أو وطناً سليباً؟ هل أخرجوا الناس من ظلمات الجهل والتيه إلى نور الهدى والاستقامة؟ أيفلح قوم استفحل السكر والخمر في ديارهم جهاراً نهاراً؟ لا وكلا وألف لا.
ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم في حادثة الإسراء أنه قال: {وأتيت بإناءين في أحدهما لبن وفي الآخر خمر، فقيل لي: خذ أيهما شئت.
فأخذت اللبن فشربت، فقيل لي: هديت الفطرة -أو أصبت الفطرة- أما إنك لو أخذت الخمر غوت أمتك} وفي بعض روايات ابن جرير رحمه الله، أن جبريل عليه السلام قال: {أما إنها ستحرم على أمتك، ولو شربت منها لم يتبعك من أمتك إلا القليل}
الله أكبر! إن قول جبريل عليه السلام يؤكد أن الأمة المسلمة الحقه لا يمكن أن تتبع شارب خمر حتى ولو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، وحاشاه عن ذلك بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه.
أسباب انتشار هذا الوباء
_______________
وهلمَّ ـ يا رعاكم الله ـ إلى بيان أسباب انتشار هذا البلاء وعلل استفحال هذا الداء، حتى نكونَ على بيِّنة من الأمر لنحذر ونحذِّر أبنائَنا من الوقوع فيها.
=فأوَّلُ الأسباب وأبرزها ضَعفُ الإيمان وضَعفُ الوازع الدينيِّ ، وصدق الله تعالى (وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا ) وفي الحديث يقول رسول الله : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا يَزْنِي الزَّانِي حِينَ يَزْنِي وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَا يَشْرَبُ الْخَمْرَ شَارِبُهَا حِينَ يَشْرَبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَا يَسْرِقُ السَّارِقُ حِينَ يَسْرِقُ وَهُوَ مُؤْمِنٌ، وَلَا يَنْتَهِبُ نُهْبَةً يَرْفَعُ النَّاسُ إِلَيْهِ فِيهَا أَبْصَارَهُمْ حِينَ يَنْتَهِبُهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ» (سنن النسائي)
=ومن أعظم الأسباب بلا منازع أصدقاءُ السوء. نعم، عشراتُ التائبينَ والنادمينَ يُصدِّرون قَصَصَهم: بقولهم تعرفت على قرناء السوء، وقال لي أصدقاء السوء: جرب. خذ مجانا.. وهلم جرا.
=ومن الأسباب إهمالُ الوالدين وسوءُ التربية وعدمُ المتابعة ، ومن أراد الدليل فلينظر إلى شبابٍ يجوبون الشوارع وعلى الأرصفة إلى ساعاتٍ متأخرة من الليل ! بلا حسيب ولا رقيب، يتعلَّم الصغيرُ والمراهقُ من الكبير مالا تحمد عقباه , تدخينٌ ثمَّ تقليدٌ واستطلاع، ثم سيجارةُ الحشيش، وهكذا تبدأ النهاية،
وها نحن هذه الأيام على مُقربة من الاختبارات، فهناك من الطلبة من يَعْمَدُ إلى تعاطي المنبهات أو المخدرات، لدفع النَّوم كما يظنون، أو للنشاط كما يزعمون، ولكنها البداية النَّكِدةُ لو كانوا يعلمون !
وانظر إلى شِلل الفساد والخراب التي تنتظر أبناءنا بعد خروجهم من الاختبارات ، لتصطادَهم في الشبكات فبداية الأمر دورانٌ في الشوارع وأنسٌ وضحك، ونهايته إدمان وفحش ورذيلة.
=ومن أعظم أسباب انتشارها وتزيينها لدى شبابنا وسائل الإعلام ، حيث يعرضون من يُسمَّون بالفنانين وفي يدِ أحدهم كأس خمر أو سيجارة مخدِّر !
أيُّها الكرام :وإننا من هنا نقف شاكرينَ وداعينَ اللهَ بالتوفيق لرجال مكافحة المخدرات ورجال الهيئات ، ومن شاركهم، والذين يقفون بجديِّة وتضحية لمحاربة هذا الداء العظيم، والقبض على المجرمين والمروجين, جعل الله ذلك في ميزان حسناتِهم. وبارك في جهودهم.
أَيُّهَا المُسلِمُونَ، وإِنَّ المُبتَلَينَ بِالمُخَدِّرَاتِ مَرضَى يَحتَاجُونَ إِلى رِّعَايَةِ وَعِلاجِ، وَغَرقَى يَتَشَوَّفُونَ إِلى مُسَاعَدَةٍ وَإِنقَاذٍ، وَمِن ثَمَّ فَلا بُدَّ مِن فَتحِ القُلُوبِ لهم ، بِكَلِمَةٍ طَيِّبَةٍ وَنَصِيحَةٍ مُخلِصَةٍ، ومُعَامَلَةٍ حَسَنَةٍ،وَأَسَالِيبَ مُنَوَّعَةٍ،كما نحتاج إلى التَّحَلِّيَ بِالصَّبرِ الجميل ، مَعَ َإِلحَاحٍ لهم بِالدُّعَاءِ .
معاشر الشَّبَاب ، يَا َفَلَذَاتِ أَكبادِنَا، اعلَمُوا أَنَّ طَرِيقَ المُخَدِّرَاتِ مُوحِشٌ ومظلمٍ وعالمٌ كئيب , بِدَايَتُهَا الفُضُولُ وَالتَّجرِبَةُ، وَوَسَطُهَا مُجَارَاةُ الأَصحَابِ بِلا وَعيٍ وَلا تَفكِيرٍ، وَآخِرُهَا إِدمَانُ وَتَدمِيرُ ، وَخزيٌ في الدُّنيَا وَخسارَةُ الآخِرَةِ.
أَلا فَاتَّقُوا اللهَ يَا شَبَابَنَا، وَكُونُوا أَقوِيَاءَ بِدِينِكُم مُتَوَكِّلِينَ عَلَى رَبِّكُم، وَلا تَجعَلُوا أَنفُسَكُم عَبِيدًا للمسكرات واِلمُخَدِّرَاتِ، ورَهَائِنَ في أَيدِي المُرَوِّجِينَ وَالمُفسِدِينَ.
فاللهم أحفظنا وأحفظ علينا ديننا وأخلاقنا ، وعافنا في أنفسنا وفي أهلنا، وقنا والمسلمين شرَّ هذه البلايا، ورُدَّ ضالَّ المسلمين إليك ردًّا جميلاً.
اللهم إنا نسألك أن تعيذنا من الشيطان وشركه.
اللهم أحفظ بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر ومكروه.
اللهم قوي عزائمهم على الحق والهدى والدين.
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار
عباد الله أذكروا الله العظيم يذكركم واشكروه على عموم نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا