الملتقى الوطني.. يدين أحداث الأربعاء ويدعو التحالف العربي والأسرة الدولية إلى ردع القوة المتسببة.

0
58

الملتقى الوطني.. يدين أحداث الأربعاء ويدعو التحالف العربي والأسرة الدولية إلى ردع القوة المتسببة.

مكتب اليمن – عدن

أصدرت الهيئة العليا للملتقى الوطني لأبناء الجنوب، مساء أمس الأربعاء بياناً إدانة فيه أحداث الأربعاء الدامية التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن، ودعت دول التحالف العربي والأسرة الدولية إلى دعم ومساندة القيادة الشرعية للرئيس هادي، و وضع حد سريع وعاجل للجرائم والاقتتال الداخلي في عدن، كما دعت الشعب إلى التحلي بالصبر وحماية أمنه والسكينة العامة والحفاظ على نسيجه الاجتماعي..

وهذا نص البيان:

يا جماهير شعبنا العظيم

يتابع الملتقى الوطني لأبناء الجنوب ومعه كل أبناء الوطن الشرفاء وبقلق شديد الأحداث الدامية التي شهدتها العاصمة المؤقتة عدن يوم الأربعاء الموافق السابع من أغسطس الجاري، والتي استهدفت زعزعة الأمن والاستقرار والسكينة العامة، وتصعيدها من قبل القوى المتمردة وتحريض عناصرها الخارجة على النظام والقانون، بالإعتداء السافر على المؤسسات الرئاسية والحكومية السيادية، وعلى الحماية الرئاسية في القصر الرئاسي بمنطقة معاشيق في العاصمة المؤقتة عدن.

وأن هذه القوة المارقة المتمردة على القيادة الشرعية للدولة ممثلة بفخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي، لا أهداف لها إلا تقويض مساعي وجهود دول التحالف العربي، والقيادة الشرعية للرئيس هادي، في درء مخاطر التوسع الإيراني الذي يهدد أمن واستقرار اليمن والدول العربية في المنطقة، والملاحة الدولية في خليج عدن، وهذه القوة المتمردة بألويتها العسكرية التابعة لها، وهي تفتعل هذه الأزمات وتصعد أعمالها الإجرامية تماشيًا مع أجندات القوى الانقلالية الحوثية، التي لا تريد للوطن والمنطقة العربية أن تنعم بالسلام والأمان..

وها هي تكرر جرائمها بهذا الإعتداء الآثم وأشعال نيران الفتنة والاقتتال الداخلي بين أبناء الوطن الواحد، كما قامت بذلك سلفًا في 28 يناير 2018م، وبنفس مخططها العدواني والمعادي  لتطلعات كل القوى السياسية والمكونات الحراكية الجنوبية، وبشكل مستفز ومناطقي لا يخدم مطالب أبناء الجنوب ولا قضيتهم العادلة و رد الاعتبار لأبناء الجنوب، وكرامة سيادتهم الوطنية على الأرض التي كان لنا في الملتقى الوطني لأبناء الجنوب وكل الشرفاء.. الدفاع عنها وتحريرها من القوات الانقلابية الحوثية الغازية في حرب 2015م، يوم كانت تلك القوة المتمردة تصرح وتقول: ” هذه الحرب لا تعنيها ” !!

يا جماهير شعبنا العظيم

إن ما خططت له القوة المتمردة و بزج عناصرها المغرر بهم، في أحداث يوم الأربعاء

السابع من أغسطس الجاري، إننا في الوقت الذي ندينه ونستنكره بشدة، ندعو دول التحالف العربي والأسرة الدولية إلى وضع حد سريع وعاجل، لجرائم وأفعال هذه القوة المتمردة ورموز قيادتها المحرضة، على زعزعة الأمن والسلم الاجتماعي في العاصمة المؤقتة عدن، وفي كل المحافظات المحررة والجنوبية خاصة.

وندعو إلى حشد كل جهود جامعة الدول العربية والأسرة الدولية والمنظمات الدولية غير الحكومية، إلى مساندة ودعم القيادة الشرعية للرئيس عبدربه منصور هادي، لاستعادة الدولة المغتصبة من قبل القوى الانقلابية الحوثية، و ردع القوة المتمردة التي كانت المتسببة في أحداث عدن، يوم الأربعاء الموافق السابع من أغسطس الجاري..

ووقف كل إمداد ودعم لوجستي ومادي، حصلت عليه تلك القوة المتمردة، ومكّنها من التطاول على سيادة مؤسسات الدولة والحكومة، لأنها باتت قوة متمردة.. لا تؤمن بالشراكة الحقيقية في المصير والهدف الذي قامت من أجله دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات ومصر وكل الدول العربية المشاركة في التحالف العربي لدرء مخاطر التوسع الإيراني في اليمن، والحفاظ على وحدة أرضه وأمنه واستقراره وسلام المنطقة كلها..

يا جماهير شعبنا العظيم

ندعوكم داخل الوطن وخارجه إلى التحلي بالصبر والحكمة، لحماية أمنه والسكينة العامة والحفاظ على نسيجنا الاجتماعي، وعدم الإنجرار وراء الدعوات المشبوهة، والمحرضة على المزيد من نزيف الدم في عدن، وعلى كل شبر من أرض وطننا الحبيب، يكفي عدن وأبناء الجنوب والشمال كله.. ما نالهم من بطش وتنكيل ونزوح قسري إلى عدن – أم المساكين والفقراء.. و لنعطي العالم الصورة الإنسانية والحضرية لثقافة عدن و وطننا..

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا