الزواج ما بين النجاح والفشل

0
77

الزواج ما بين النجاح والفشل

د / منال الزيات

يقول الله تعالى ” وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ (21)” صدق الله العظيم (سورة الروم ).

“الزواج هو ذلك الرباط المقدس والعلاقة الوحيدة التى تجمع بين الرجل والمرأة فى ظل اطار شرعى مقبول بغرض إقامة حياة أسرية بشكل مقنن ” ، ولكن ما هى اسس الاختيار الناجح للشريك ؟ هل الاختيار العاطفى أم العقلى أم اما تحتمه الظروف الاجتماعية ؟.

 

اولا لابد من معرفة أن هناك العديد من المتغيرات التى تتدخل فى إختيار الشريك وتختلف باختلاف الانماط الشخصية لطرفى العلاقة ، اكثر هذه المتغيرات انتشارا كالتالى :
1-الاختيار على اساس الشكل الجسدى (المظهر الخارجى).
2- الاختيار العاطفى.
3- اختيار العقل(القائم على التوافق العقلى والثقافى والتعليمى ) .
4- الزواج الاجتماعى (القائم على التوافق الاجتماعى وفى الغالب هو اختيار الاهل ).
5- زواج المصلحة والمادة.
إذا ماهى العوامل الأفضل لإختيار الشريك ؟.

لابد وأن يقوم الزواج على العديد من العوامل وليس عامل واحدفقط إلا أن العامل الاساسى المشترك لابد أن يقوم على الحب والعاطفة ؛ فالحب هو النبتة التى تنشأ بين فردين اما ان يحسنوا اليها فتنمو وتزدهر او يسيئوا اليها فتذبل وتموت بمرور الايام !.

الحب والقبول فى الشكل هو القاعدة التى تبنى عليها باقى العوامل الأخرى والقبول فى الشكل لا يعنى أن يكون الآخر على درجة عالية من الجمال او الكمال فى الصفات الجسدية , ولكن يكفى القبول وتوافر السمات الاساسية التى يرجوها الاخر فهذا كافى جدا وإن زاد فكان خيرا ,, يليه التوافق الاخلاقى و الفكرى والثقافى لضمان تواصل جيد بين الطرفين وعدم وجود هذا التوافق قد يشكل خطورة كبيرة على العامل السابق(العاطفة) ؛ فبدون التوافق تتنافر الارواح وتتباعد القلوب ويموت الحب , كما أن إيجاد إهتمامات وميول مشتركة بين الطرفين من شأنه تعزيز العلاقة أكثر بينهما.

دورا واحدا لايكفى :
لا يكفى فقط للزوجين القيام بدورهم كزوج وزوجة بعد الزواج لضمان نجاح الزواح ,,, ولكن لابد من أن يتقن كلا منهما أدوارا أخرى ويتفنن كلا منهما فى ظهور الدور المناسب فى الوقت المناسب مثلا لا يكفى للزوجة ان تقوم بدور الزوجة المحبة والقيام بواجباتها كزوجة فقط , بل عليها أيضا ان تتقن دور الصديقة المستمعة بموضوعية المتفهمة وقت الحاجة و أن تجيد دور العاشقة وقت الحاجة وتجيد دور الأم أوقات الضعف التى قد يمر بها الزوج وهو ذلك الذكاء الذى يتطلب معرفة متى يمكن للزوجة أن تكون خلف زوجها وقت أن يحتاج السند فتكون هى جيشه ومتى تكون بجانبه حين يحتاج الرفيق والصديق ومتى تحتضنه حين يطوق ويحتاج لحنان أمه فتكون هى سكنه وملاذه , ومتى تكون أمام ناظريه لا يرى غيرها حين يريد ان يرى انثى و زوجة فتحجب عنه رؤية سواها !! وكذلك الزوج لابد ان يتقن لعب الادوار المختلفة فى حياة زوجته وإلا يكون قد اخل طرف بمسؤليته تجاه الآخر وهو ما لا يعيه الكثير “ولهن مثل الذى عليهن بالمعروف ” الجميع يعلق نجاح او فشل العلاقة الزوجية بالزوجة فقط او قليل من المسؤليه على كاهل الزوح وهو امر شائع وغير صحيح ..

فشل الزواج:
من أكثر العوامل التى يغفل عنها الكثير وتكون سببا أساسيا فى فشل الزواج هو أن الطرفين أو احداهما يعتقد ويتوقع أن الزواج هو النهاية السعيدة ,ويتوقف عن محاولات تطوير علاقته بالشريك ولا يدرى أبدا أن الزواج هو البداية الحقيقية التى لابد للطرفين أن يعملوا جاهدين لإستمرارها بأفضل وأسعد ما يكون وهو ما يحتاج لتطوير ذواتهم بشكل مستمر جسديا وفكريا عاطفيا وروحيا واجتماعيا ومهنيا.

الاهتمام والحفاظ على المظهر امر ضرورى وحيوى للحفاظ على علاقة زوجية سليمة وهو واجب على الطرفين معا ، كما ان السعى نحو التطوير المستمر وتحفيز كل طرف للاخر للمضى قدما فى الحياة بقدر كبير من الوعى والثقافة يعزز العلاقة بشكل كبير ويحسن من سبل التواصل بين الطرفين .. وكن متيقنا انك اذا لم تسعى نحو تطوير علاقتك بالشريك بخطوات واثقة سوف تتراجع علاقتكما بشكل مؤكد .

واخيرا اهم المقومات التى تساعد على نجاح العلاقة الزوحية هو “التواصل الجيد” … دراسة وفهم كل طرف للاخر دراسه جيده ومعرفه ما يحب وما يكره والاحتياجات التى يغفل عنها الشخص ذاته وهو ما يتطلب درجة من الوعى والثقافة ، ثم بعد ذلك يقوم الشخص بترتيب مسؤلياته واولوياته الزوجية طبقا لاحتياجات الاخر .
فهم احتياجات الآخر هىالنقطة الاكثر شغفا وخلافا فى الوقت ذاته..هى بمثابة ان تملك مفتاح الاخر ..فقد تقضى عمرك كله ظنا منك انك تبذل كل ما فى وسعك لسعادة الآخر وهو ابعد ما يكون عن السعادة،، فى حين انك قد تبذل القليل ولكن فى المسار الصحيح وتتحقق السعادة لكلاكما .

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا