النادى العالمي لجراحي السمنة يختار وزير الصحة الكويتى الاسبق مستشاراً له

0
87

 

النادى العالمي لجراحي السمنة يختار وزير الصحة الكويتى الاسبق مستشاراً له

 

الكويت  / محمود عونى

 

اختاراليوم النادي العالمي لأطباء وجراحي السمنة والمناظير ، استشاري الجراحة العامة وجراحة المناظير والجهاز الهضمي والأورام، وزير الصحة الأسبق بدولة الكويت الدكتور محمد الهيفي مستشاراً له.

وأعرب الهيفي في تصريح لـه عن سعادته بهذا الاختيار، معتبرا إياه «إنجازا طبيا يضاف إلى سجل إنجازات أطباء الوطن العربي بشكل عام واطباء الكويت بشكل خاص، ويظهر المكانه الطبية الرائدة».

وقال إن النادي العالمي، يضم في عضويته أكثر من ستة آلاف طبيب، ويقع مقره في العاصمة البريطانية لندن.

وأوضح أن الاختيار يستند إلى الخبرة الطويلة وإنجاز عدد كبير من عمليات السمنة والعمليات الترميمية، بأقل نسبة عالمية من المضاعفات على المرضى.

ولفت إلى أن الكويت تشهد تطوراً وتقدما كبيرين في مجال عمليات السمنة، مما انعكس جلياً على المعدل المتزايد لإجراء مثل هذه العمليات داخل البلاد.

وأكد حرصه والأطباء الكويتيين على المشاركة والتعاون في جميع المحافل الطبية العربية والعالمية ودورات التدريب المتخصصة، بهدف الاطلاع على أحدث التقنيات والنظريات العلمية العالمية، مما انعكس بالفعل على ارتقاء المستوى الطبي الجراحي في الكويت، الذي أصبح على درجة عالية من التقدم.

وكان الهيفي قد تقلد منصب وزير الصحة بدولة الكويت في ديسمبر عام 2012، وقام خلال هذه الفترة أيضا بإجراء عدد من جراحات السمنه في مستشفى الحسين الجامعى بجمهورية مصر العربية تطوعا منه وعلى نفقته الخاصة ، كم انه عضو في المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، وزميل كلية الجراحين الملكية البريطانية، وعضو كلية الجراحين الملكية في اسكتلندا.

والهيفي أيضاً، مدرب عالمي لجراحات السمنة والمناظير المتقدمة، في معهد التقنيات المبتكرة لجراحة السمنة والتوثيق الغذائي في مدينة هامبورغ الألمانية، وله خبرة في الجراحة العامة، وجراحة المناظير والجهاز الهضمي والأورام تمتد حوالي 30 عاما. الكويت صحة الدكتور محمد براك الهيفي النادي العالمي لجراحي السمنة .

كما يذكر أن الهيفي تقلد بعض المناصب الشرفية والإنسانية كسفيرا النوايا الحسنة لإحدى المنظمات المسجلة في الأمم المتحدة بصفة مراقب وأيضا هو الرئيس الشرفي للاتحاد العربي للعمل الإنساني والتنمية المستدامة عضو ملتقي الاتحادات بجامعة الدول العربية وذلك لما له من باع طويل في العمل الانساني .

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا