بوراشد, لاتخلد للنّوم التّقاعدي

0
22
بقلم الشاعر: أحمدإبراهيم
مابالُ مُخّي لم ينم يوماًتركتُ *وظيفتي,,!
فالبحرُ وظّفني يومذاك, والسّماءُُ *صديقتي,,!
وأرادوا الموتَ لي في ليلةٍ, صباحها رباحُ *طريقتي,,!
يوماً العشرينيُّ همومه, عن السِتّينيّ إليوم الدُّنيا *طليقتي,,!
إليومَ يومُك يبوراشد إن إجتثْتَه, وجنيتَ من جِنانِ حديقتي,,!
Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا