تغير المناخ … والمسؤولية البشرية

0
92
تغير المناخ … والمسؤولية البشرية
 
كتب / أحمد كسابجدة
 
من المعروف أن عدد الدول التي توافقت واتفقت على معاهدة باريس للمناخ عام 2015 وكان من بينها الولايات المتحدة الأمريكية – باراك اوباما – قد وصل عددها إلى ١٩٤ دولة .
 
ولكن بعد فوز الرئيس دونالد ترامب بالإنتخابات الرئاسية الأمريكية وفي الأول من يونيو 2017 أعلن ترامب إنسحاب بلاده من تلك الإتفاقية وهذه المعاهدة…
 
قرار قد لاينظر إليه الكثيرون بعين الإهتمام والترقب ولكنه واقعيا قرار خطير ويعتبر بمثابة تخلي الولايات المتحدة الأمريكية عن مسؤولياتها التاريخية تجاه التغيرات المناخية وآثارها على شعوب الأرض كونها – الإقتصاد الأقوى في العالم – وأحد أهم أسباب الإنبعاثات الحرارية الناتجة عن استخدامات الطاقة …
 
لقد ألزمت اتفاقية باريس للمناخ الدول المتقدمة والأكثر استخداما للطاقة وعلى رأسها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والصين على مجموعة بنود ومن أهمها العمل على إيقاف درجة حرارة الأرض . الأمر الذي يتطلب تقليص استخدام الطاقة ، وهذا ما اعتبرته الولايات المتحدة الأمريكية أمرًا مؤثرًا على خلق وظائف للأمريكيين …
 
هذا وقد ألزمت تلك الإتفاقية الدول الكبرى على ضرورة مساعدة الدول التى تتأثر بالاحتباس الحراري سواء في صورة ذوبان للجليد أو تآكل لليابسة بسبب ارتفاع مستوى مياه البحار والمحيطات …
 
وعلى الدول المتقدمة صناعيا والمتسبب الأول في هذه التغيرات أن تتحمل مسؤولياتها تجاه شعوب الأرض وذلك بأن تتخلى قليلا عن مصالحها القائمة على ضرر الآخرين …
 
فلا يخفى على أحد أن التغيرات التى تحدث في مواسم سقوط الأمطار والتغيرات في درجات الحرارة وحركة الرياح والأعاصير باتت واضحة جلية وظاهرة لا يمكن تغافلها ، وهذه الأمور وتلك التغيرات تؤكد كل الدراسات العلمية مدى خطورتها على البشرية …
 
Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا