رَصَاصَةٌ طَائِشةٌ

0
26
رَصَاصَةٌ طَائِشةٌ
بقلم – منير الحاج
فِي المدينةِ رَصَاصةٌ طائشةٌ ترقُبنا…
تغتالُ خاصرةَ أحلامِنا…
وبقايا حياة…
في المدينةِ دمٌ مسفوكٌ…
ضحية…
وجلاد…
فِي المدينةِ رصاصةٌ طائشةٌ…
تمزقُ ابتسامةَ الأطفالِ…
وتغرقُ العيونَ بالدِموع…
والمدينةَ بالظلام…
ويأتي الفجر محملا بالدموع…
الشمسُ تميلُ للاصفرارِ كعينِ مريضٍ بالكبد…
يحاولُ الأطفالُ ملءَ رئة المدينةِ بالضحكات لكنهم يفشلون…
فالمدينةُ شائخةٌ على كرسي الفجيعة…
والشبابُ ينتظرونَ نافذةَ ضوءٍ يفرونَ من خلالها إلى مدنٍ تشبهُ أحلامِهم…
نشراتُ الأخبارِ تُسقطُ مشاريعَ البناء ، تدعوا للاقتتالِ في الشوارعِ والأحياء…
وبرامجُ التنميةِ كُلُها تتوقف كالمدارسِ والمستشفيات…
الموتُ وحدهُ يفتحُ فاهُ على اتساعٍ…
يلتهمنا والأمنياتِ في آن…
فِي المدينةِ رصاصةٌ طائشةٌ…
قد جلبتِ الموت…
وسياراتِ الإسعاف…
الصراخَ…
والبكاءَ…
والمآذن تحتضرُ بدموعِ المشيعين والبواكي…
المدينةٌ والأطفال ينادون…
فتجيبهم رصاصةٌ طائشةٌ…
Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا