عزيزي محمد صلاح

0
49

بقلم / محموددرويش

عزيزي محمد صلاح، أُذكّرك بأن ثمة مجازر وانتهاكات تحدُث لإخواننا في فلسطين، الجميع حاول توصيل رسالته وأنتَ في سباتك العميق، حتى المُمثلين واللاعبين الأوروبيين أعلنوا تضامُنهم.

ليسَ جديدًا عليك، أتذكّر وقت الرسومات المُسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم وقضية مُسلمي الإيجور لم تُحرِّك سـاكنًا.

الضمير الصلاحي انتـفَض للدفاع عن حقوق الحيوان والدفاع المستميت عن لاعب مُتحرِّش لعدم طرده من معسكر المنتخب المصري ، لكن ما دون ذلك!

مُغيّب يا تُرى أم أصبحت تسترضي آخرين على حساب الهَـويّة!

أسطوريّة اللاعب تبنيها المواقف قبل الألقاب، وحصيلتك في المـواقف صفرية كالعادة، وبعد سنوات لن تجِدَ إرثًا إلا مجموعة أهداف ومليارات في الحساب البنكي!

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا