مولد الرسول …. ميلاد أمة و قيام دولة 

0
44

مولد الرسول …. ميلاد أمة و قيام دولة

حسن بخيت

 

يحتفل المسلمون في الثاني عشر من شهر ربيع الأول من كل عام في مشارق الأرض ومغاربها، بذكرى عطرة عزيزة على القلوب، هي ذكرى مولد نبي الرحمة سيدنا “محمد ” صلى الله عليه وسلم، خاتم الأنبياء والمرسلين، الذي بمولده وطلعته إستنار الكون وأشرقت الأرض بنور ولادته، كيف لا وهو الرحمة المهداة، والنعمة العظيمة، والأمل المنتظر الذي أرسله الله عز وجل للناس أجمعين ((وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ))، فكان صل الله عليه وسلم رحمة للبشرية كلها. وببعثته ورسالته ودعوته انقشعت الظلمات وتبدلت الأرض غير الأرض والناس كذلك، فإنتشرَ العدل بعد طول سيطرة للظلم والبغي، وعم الإحسان بعد طول كراهية وجفاء، وانمحت ظلمات غشيت العقول وأعمت الأبصار.

 

أنا لست بعالم ولا فقيه ، ولا أهل للفتوي ،ولا أستطيع أن أخوض في شرعية ما اعتاد عليه عامة المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، وما يقومون به منذ قرون عديدة ، والإحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف بتلاوة السيرة العطرة لمولده عليه الصلاة والسلام ، وذكر الله ، واقامة الليالي ، وإطعام الطعام والحلوى حبا في النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن العلماء من ينكر ويحرم الإجتماع لعمل المولد بل يعتبره بدعة وفسق ولاأصل له في الدين ، وأكثرالعلماء يعتبرون الاحتفال بمولد رسول الله صلى الله عليه وسلم من البدع الحسنة والتي لا بأس به ، فهذا العمل لم يكن في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولا فيما يليه، إنما أحدث في أوائل القرن السابع للهجرة، وأول من أحدثه ملك إربل وكان عالمًا تقيًّا شجاعًا يقال له المظفر.، جمع لهذا كثيرًا من العلماء فيهم من أهل الحديث والصوفية الصادقين ، فاستحسن ذلك العمل بعض العلماء في مشارق الأرض ومغاربها، منهم الحافظ أحمد بن حجر العسقلاني، وتلميذه الحافظ السخاوي، وكذلك الحافظ السيوطي وغيرهم.

 

ذكرى المولد النبوي ليست مجرد مناسبة لمولد إنسان عظيم فحسب، بل إنها ذكرى ” مولد أمة” فبولادته عليه الصلاة والسلام ولدت أمة وحضارة عربية إنسانية باهرة ، فقد نقل العرب من قبائل معزولة متناحرة متصارعة إلى أُمة واحدة راقية ، تظللها راية الاسلام العظيمة ، وانبثاق حضارة إنسانية راقية ، انقذت البشرية من التيه والضياع والشرك وعبادة الاصنام لتنحت في افاق الحرية المعاني العظام وتؤسس صرحاً يانعاً للحضارة ، ونشرت نور العلم والمعرفة في أرجاء المعمورة، من أمة كانت ترعي الغنم الي أمة تقود البشر .

 

الذكرى العظيمة هي رسالة تسامح وعدل حيث تمضي الأيام وتبقى الرسالة خالدة مهما حاولوا من أن ينالوا من اعتدال الدين الإسلامي ومهما قاموا بأعمال عنف لتشويه صورة الإسلام تبقى الحقيقة خالدة ولا تتبدل

 

ونحن اليوم أحوج من أي وقت مضى إلى العودة الصادقة لنهج المحبة والمودة والتآلف والوحدة التي دعا إليها صاحب الذكرى العطرة ونادى بها طيلة فترة بعثته المباركة ، فاليوم علينا العودة إلى النهج الصافي لدعوة الرسول الكريم الهادفة إلى وحدة وتلاحم الأُمَّــة بكل أطيافها ..

 

إننا اليوم أحوج ما نكون إلى وحدة الصف واجتماع الكلمة والوقوف جميعاً صفاً واحداً ، ما أحوجنا اليوم الي الأخلاق في ذكري صاحب الخلق العظيم ، والدعوة إلى كلمة التوحيد وتوحيد الكلمة ونبذ الفرقة والخلاف والتشرذم ، ما أحوجنا الي أن نسير بنهج المصطفى في الحكمة والتسامح والتآلف والتعاون سبيلاً لتحقيق وحدتنا الوطنية وأصولنا الاجتماعية الراسخة التي يعتز بها كل مسلم.

كل عام والأمة العربية والاسلامية بخير وأمن .

Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا