وزارة الصحة : تقديم التوعية لمليون و 50 ألف مواطن بـ 10 محافظات على مستوى الجمهورية

0
19
متابعة . ابراهيم ابوزيد
أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، أن فرق التواصل المجتمعي بالوزارة قدمت التوعية الصحية لـ مليون و 50 ألف مواطن بـ 10 محافظات على مستوى الجمهورية، وذلك منذ 20  أبريل الماضي وحتى مساء أمس الإثنين، مؤكدة استمرار حملات التوعية للمواطنين بجميع المحافظات، في إطار حرص الوزارة على نشر الوعي الصحي لدى المواطنين بالإجراءات الاحترازية والوقائية لفيروس كورونا بالتزامن مع الاحتفالات بالأعياد والمناسبات الدينية، بما يساهم في خفض معدل الإصابات بالفيروس.
وأوضح الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي للوزارة، أنه تم نشر فرق التواصل المجتمعي بمحافظات الجمهورية لتكثيف حملات التوعية الصحية للمواطنين، حيث انطلقت من محافظات الصعيد وشملت (سوهاج، قنا، أسيوط، المنيا)،وذلك بالتوازي مع  نشر فرق بالقاهرة الكبرى تضم (القاهرة، الجيزة، القليوبية)، بالإضافة إلى محافظات (البحر الأحمر، كفر الشيخ، المنوفية)، لافتًا إلى أن القوي البشرية لفريق التواصل المجتمعي بالوزارة حوالي 5 آلاف مثقف صحي، و14 ألفًا من الرائدات الريفيات موزعين بجميع محافظات الجمهورية ولهم زي مخصص، مع وجود جهاز تابلت مربوط بقاعدة بيانات مبادرات “100 مليون صحة”.
وأضاف أن الفرق تجوب مختلف أنحاء المحافظات، حيث تقوم بالمرور على الأسواق العامة، ومحطات القطارات، والمواصلات العامة، ودور العبادة، وصالونات الحلاقة، والمقاهي، والمحال التجارية، وأماكن التجمعات، بالإضافة إلى المرور على القرى بالتنسيق مع العمد والمشايخ، لتقديم التوعية الصحية للمواطنين بالإجراءات الوقائية والاحترازية لفيروس كورونا المستجد، أهمها ارتداء الكمامة، وغسل اليدين باستمرار بالماء والصابون أو فركها بالكحول، بالإضافة إلى أهمية الحفاظ على التباعد الاجتماعي، والتواجد في أماكن جيدة التهوية،
وأشار إلى أن التوعية تشمل أيضًا تعريف المواطنين بأهمية تلقي لقاح فيروس كورونا، وكيفية التسجيل على الموقع الإلكتروني المخصص للحصول على اللقاح، كما يقوم الفريق بالمرور على مراكز لقاحات فيروس كورونا لتوعية المترددين عليها بأهمية الحفاظ على تلقي الجرعتين (الأولى والثانية) للقاح، لحمايتهم من خطر الإصابة بالفيروس وبما يعود بالنفع على الصحة العامة، وكذلك الإجابة عن استفسارات المواطنين فيما يخص اللقاحات.
Advertisement

ترك الرد

الرجاء إدخال تعليقك!
الرجاء إدخال اسمك هنا